نصيبين ومدرستها من القرن الرابع للميلاد حتى مطلع العهد الاسلامي

نصيبيــن ومـار أفــرام/ موقع نصيبين ومكانتها الادارية:

السبت 8 تموز (يوليو) 2006.
 

موقع نصيبين ومكانتها الادارية

موقع نصيبين ومكانتها الادارية:

 تزاحمت الشعوب القديمة على تثبيت ركائزها الحضارية في بلاد ما بين النهرين، ونشبت بينها صراعات تمخضت عن قيام مدن استمدت بريقها من مجد الامبراطوريات السابقة، فكانت هذه المدن تنشط حينا" وتزخر فيها الحياة الاجتماعية والاقتصادية والثقافية، وتخمد أحيانا" فتسقط من حساب الأباطرة والملوك. وقد توافرت لمنطقة الهلال الخصيب شروط الحضارة الأولى من مناخ جيد وتربة خصبة وموارد مياه. فغمرت مدنه وازدهرت عبر حقب التاريخ المتعاقبة، الأمر الذي رتب قيام دول وزوال أخرى.

والمعروف أن الكثير من الشعوب الغالبة بنت حضارتها على أنقاض ما تركته الشعوب السالفة المغلوبة، ليصبح بعد ذلك تاريخا" يضاف الى سجل المدينة. وتعود أهمية نصيبين في بلاد الهلال الخصيب الى جذورها التاريخية قبل الميلاد، فهي معروفة عند الشعوب القديمة بدورها الرائد في الميادين العلمية، الا أن تراخي الزمن وتبدل المعطيات ساهما في الحد من وهجها الثقافي كما حلّ في غيرها من مدن هذا المشرق. وقد تناقضت الآراء حول هذه المدينة من التمحيص في أهميتها وآثارها. فمنهم من ذمّها بكثرة الأمراض والأوبئة والحشرات، ومنهم من أثنى على لطيف هوائها وغنى بساتينها وبياض ورودها حتى أصبحت أمنية الأنبياء ومرتع قلوب الشعراء. وقد تمنى ابو النواس في أشعاره بأن يكون حظه من الدنيا نصيبين (5).

وتعتبر أهمية مدينة نصيبين أوسع من الاقتصار على ذكر مظاهرها الخارجية. فقد كانت هذه المدينة تشكل مفصلا" بين الامبراطوريات، بل بين حضارات مختلفة، فتاريخ نصيبين حافل بالأحداث، يحمل غير دلالة وعبرة، ان من ناحية صراع الأمراء والدويلات للسيطرة على المنطقة, او من ناحية أهمية الموقع الاقتصادي والعسكري الذي أغرى به الأمراء والأمم. وقد كانت قبل الفتح الاسلامي منارة علم يهتدي بنورها رواد الثقافة، بما عرف عن مدرستها الشهيرة وما أخرجته من طلاب وعلماء وأساتذة.

لذلك لا بد من التعرف الى موقع نصيبين الجغرافي لتكتمل الصورة في ذهننا قبل الولوج الى أكاديميتها والحياة الفكرية والثقافية فيها.

اتفق الجغرافيون في مطلع النهضة العربية الأولى، في العهدين الأموي والعباسي على ان الكرة الأرضية او المعمورة مقسمة الى سبعة أقاليم ونصيبين في الإقليم الرابع، وذكر ذلك عدد كبير منهم (6).

وقد حدّد المؤرخون والجغرافيون هذا الإقليم على الشكل التالي:

يبتدىء من المشرق فيمر ببلاد التيبت، ثم على خراسان، وسمرقند، وبلخ، وقزوين، واصبهان، وهمدان، وسر من رأى، والموصل، وبالس، ومنبج، وسميساط، وملطية، وحلب، وقنسرين، وأنطاكية، وطرابلس، وأضنة، وطرطوس، واللاذقية. ثم يمر في بحر الشام على جزيرة قبرص ورودس،ثم يمر بأرض المغرب على بلاد طنجة وينتهي الى بحر المغرب (7).

وقد شهدت منطقة الجزيرة الفراتية، تلك المنطقة التي تمتد من تكريت على دجلة الى عانة على الفرات، ثم تتجه شمالا" الى منابع النهرين (دجلة والفرات) التي يقترب بعضها كثيرا" من بعض (8)، وربما قد نسب بعضهم الى اقليم الجزيرة مدنا" وقرى خارج حدود ما بين النهرين، كالعمادية، وأربيل، والبوازيج، وهو ما أكده ابن حوقل بقوله: " على شرقي دجلة، وغربي الفرات مدن تنسب الى الجزيرة وهي خارجة عنها ونائية منها (9).

أما بالنسبة للموقع الجغرافي بنصيبين، فقد ذكر للمرة الأولى على لوحة مسمارية محفوظة في متحف لندن، في سياق الحديث عن حروب دارت سنة 612 ق.م. بين الأشوريين من جهة والماديين من جهة ثانية (10)، كما يبدو أن هناك أكثر من موقع يسمى نصيبين ( قرية من قرى حلب)، (تل نصيبين) أيضا" من نواحي حلب، نصيبين على شاطىء الفرات شمال حران تعرف بنصيبين الروم (11)، وهي اليوم داخلة في الأراضي التركية وقريبة من مدينة القامشلي السورية.

وهذا يدل على أن نصيبين مدينة موغلة في القدم، وذلك بسبب الآثار الموجودة فيها. وبعد اجتياح الفرس للجزيرة الفراتية، ثم فيما بعد، اجتياح الروم والبيزنطيين لها، أصبحت الجزيرة الفراتية مقسّمة بين الروم من جهة، والفرس من جهة ثانية. وكانت نصيبين تحتل الموقع الوسط بين الدولتين. وقد تحتم على هذه المدينة أن تكون مسرحا" للعمليات الحربية بين الفريقين فترة من الزمن، وقد كانت دائما" محور المساومة، والصلح بين الأفرقاء. لذا حرص ملوك الروم على الاستئثار بها، واعمارها اقتصاديا" وبشريا" لتشكل موقعا" متقدما" في وجه الامبراطورية الفارسية (12).

لكن الحروب المتتالية بين الفرس والروم، أبقت على خراب كثير من الحواضر والمدن الفراتية. وعندما نظّم الروم صفوفهم تحت راية فكرية جديدة، هي المسيحية، ترك ذلك وقعا" وصدى ايجابيا" في نفس سابور ابن أزدشير الامبراطور الفارسي. وأثناء مفاوضات مع ملك الروم خاطبه قائلا": " أنكم خرّبتم بلادنا وأفسدتم فيها، فأما أن تعطونا قيمة ما أهلكتم، وأما أن تعوضونا نصيبين".  وقد حصل الفرس على نصيبين ورضوا بها كتعويض عما أنزله الروم من خسائر (13). ولم يرض الفرس أن يبق في نصيبين أي ساكن من قبل الروم، بل شرّدوهم ليجعلوا منها خط الدفاع الأول عن الامبراطورية، ونقلوا اليها حوالي اثني عشر الف بيتا" (14). واتخذوها قاعدة لمنطقة "بيت عرباي" او بلد العرب، وهو الاسم الذي أطلقه السريان على ديار ربيعة الممتدة من بيت " بازيدي" قرب جزيرة ابن عمر شرقا" الى بلد ونصيبين غربا". ومن طور عبدين شمالا" الى جبال سنجار جنوبا" (15). لكن الحروب كانت سجالا" بين الامبراطوريةالفارسية والبيزنطية، مدة طويلة قبل الاسلام وحتى ظهوره، وكان اقليم الجزيرة الفراتية مسرحا" للمعارك بين جيوشهم من أجل السيطرة على هذه البلاد. لذلك قاست نصيبين الكثير من ويلات الحروب بين الدولتين العظميين في ذلك الوقت، وتحتم على المدينة أن تكون مسرحا" للعمليات الحربية، بحكم موقعها وأهميتها ذلك الوقت، وقد ظلّت تتجاذبها الامبراطوريتان الفارسية والبيزنطية حتى مجيء المسلمين العرب وسيطرتهم على بلاد الشام والعراق.

وقد تغيرت المعادلات السياسية والعسكرية في منطقة نصيبين وديار الجزيرة الفراتية بعد أن دخلتها جيوش العرب المسلمين الذين أصبحوا القّوة الثالثة الى جانب الامبراطوريتين الفارسية والبيزنطية، فعينوا على ديار الجزيرة عمالهم، وأصبحت نصيبين هدفا" لمن يطمحون في دويلات مستقلة عن الخلافة الاسلامية، بسبب بعدها عن مركز الخلافة. فكثرت فيها الثورات، وأصبحت ملجأ للناقمين على الخلافة المركزية، وهذا ما أدى الى تغيير نظام الحكم فيها بصورة متتالية.

الا أن سكان الجزيرة بقوا على دين المسيحية، لكن الاسلام فرض عليهم الجزية، التي أحرجت وجهائهم، لذلك فاوضوا الخليفة عمر بن الخطاب بعد أن هددهم بالنفي والسبي، وأخيرا" قبلوا بعد أن غيّروا اسمها، لما يترتب عليهم من شروط ان قبلوها باسمها، ورضي الخليفة بذلك، ولا فرق عنده كيف يسمونها، لأنها بالنتيجة أموال تعود الى خزينة الاسلام. (16).