الموساد يوافق على إحياء الوحدة 504‏

باريس ـ بدرا باخوس الفغالي/ جريدة الديار
الاثنين 30 تشرين الأول (أكتوبر) 2006.
 

نشطت خلال الاحتلال الإسرائيلي للبنان

الموساد يوافق على إحياء الوحدة 504‏

باريس ـ بدرا باخوس الفغالي

وافقت هيئة اركان جهاز المخابرات الخارجية الاسرائيلي الموساد على البدء في تنفيذ ‏الاقتراح الذي تقدم به المسؤول عن قسم ‏TZONET‏ (وهو واحد من المدراء الاربعة المساعدين ‏لرئيس الجهاز مائير داغان) والذي يتمحور حول اعادة احياء الوحدة 504 التي كانت ناشطة ‏في زمن الاحتلال الاسرائيلي للشريط الحدودي في جنوب لبنان بهدف الاستفادة من عناصرها ‏ومعظمهم من ميليشيا جيش لبنان الجنوبي.‏

وقد شكلت هيئة اركان الموساد فريق عمل مؤلف من 7 أشخاص لهم المام عميق بملف عناصر ‏ميليشيا لحد الذين لجأوا الى اسرائيل في ايار 2000، وعهدت اليه مهمة معالجة القضايا ‏العالقة والمشاكل الحالية التي يواجهها عناصر لحد مع عائلاتهم سواء في اسرائيل او في الدول ‏الاوروبية التي استقبلتهم بناء على تدخل من الحكومة الاسرائيلية.‏

وتتضمن خطة الموساد اعادة ملف عملاء لحد من وزارة الاستيعاب الى القسم المالي والاجتماعي ‏في جهاز المخابرات الخارجية الذي سيتولى مسؤولية ادارة شؤون هذه العائلات ومنحها الشروط ‏نفسها المعطاة لليهود القادمين من الخارج.

ولعل العامل الابرز في هذه المحبة المستجدة من مسؤولي الموساد لعناصر جيش لحد، كان في ‏الاعلان عن الانتهاء من بناء مدينة جديدة لهؤلاء مع عائلاتهم اطلق عليها اسم اضواء اسحق ‏رابين والتي تقع شرق مدينة الطيبة في الثلث الشمالي داخل الخط الاخضر.‏

وقال النائب الاسرائيلي من حزب العمل اسحق هردوغو ان اعادة انصاف عناصر ميليشيا لحد ‏وعائلاتهم وإن متأخراً وهم الذين ضحوا باغلى ما عندهم من اجل المحافظة على امن اسرائيل، ‏لا يمكن وصفه الا بالانجاز التاريخي وهذا ما يشجع كل الاصدقاء على الافتخار بعلاقاتهم مع ‏الدولة العبرية التي تنشد السلام في منطقة الشـرق الاوسـط بأسـرها.‏

واضاف البرلماني الاسرائيلي أن اصدقاءنا الذين حاربوا جنباً الى جنب مع قوات جيش الدفاع ‏الاسرائيلي سيعودون عاجلاً وليس آجلاً الى وطنهم الاصلي لبنان وسيكونون موضع فخر للجميع ‏لأنهم شكلوا نواة الذين مهدوا لمسار السلام والتفاعل بين الشعوب والحضارات غير آبهين لا ‏للتهديدات ولا للمصاعب التي عانوها في الفترة الماضية السوداء.